تطوير البيئات الدراسية

زيادة على المفهوم البيداغوجي المعروف “بالبيئات الدراسية” والذي تم عرض أهم مضامينه أعلاه، تم في المدرسة إعداد خطة شاملة من حيث الجودة والتمويل لمعالجة البنى التحتية الدراسية المادية القائمة في المدرسة بشكل جذري. ويتم في المدرسة تطبيق خطة تطوير البيئات الدراسية بقيادة نائب المدير العام للإدارة والأموال، يتسحاق شاليف (شلبي)، بما يتيح تطبيق مفهوم الدراسة المثلى التي قمنا برسمه.

ومن مبادئ الخطة:

  • المرونة والوظائفية في تصميم الفضاءات الدراسية
  • التأكيد على الفضاءات التي تسمح بتنوع المسيرات الدراسية
  • البنية التحتية المتطورة لتكنولوجيا المعلومات
  • الدراسة في أي مكان
  • فضاءات العمل المهنية والشروط المتطورة لعمل المعلمين فريقا وأفرادا
  • الفضاءات الاجتماعية الكبيرة التي تتيح حركة نشطة ولكنها آمنة، وذلك لمختلف المجتمعات

البيئات الدراسية الإلكترونية

تستثمر البيئة الدراسية الإلكترونية بيداغوجيًّا الإمكانات التكنولوجية، لتساهم في تطبيق الدراسة المثلى الفردية والجماعية دون معوقات يفرضها الزمان والمكان.