المدرسة الداخلية العسكرية

المدرسة الداخلية العسكرية للقيادة مؤسسة تربوية عسكرية يدرس فيها طلبة من أبناء الصفوف العاشر إلى الثاني عشر. وقد تم إنشاؤها سنة 1953 بمبادرة مشتركة من رئيس الوزراء دافيد بن غوريون ود. آرثر بيرام، باعتبارها مؤسسة تضع نصب عينيها الجمع بين التربية والعسكرية وإعداد الشباب للخدمة العسكرية كقادة مؤهلين يشكلون نواة كادر الضباط القتاليين في جيش الدفاع الإسرائيلي.

ويجمع المسار التربوي في المدرسة الداخلية بين الدراسة النظرية الكاملة في موقع بيت بيرام لمدرسة “هريئالي” العبرية المجاور للمدرسة، وبين الدروس النظرية والعملية في مسار الدراسات العسكرية والأمنية. يشار إلى أن الدراسة في مسار تعليمي متميز إلزامية بالنسبة لطلبة المدرسة الداخلية، حيث تشمل التمرينات والتدريبات من مختلف الأنواع، من بينها اللياقة البدنية والوسائل القتالية المتقدمة مع التركيز على استخدام الأسلحة الخفيفة والملاحة ومحاكاة القتال والقيادة الميدانية والهبوط بالمظلة ودراسات أرض إسرائيل والتكنولوجيا العسكرية ونظرية القيادة والسيطرة وتحليل المعارك والحروب والقيادة العسكرية والأخلاقيات العسكرية وغيرها.

ويتضمن مسار الإعداد المركز الذي يمر به الطلبة خلال سني دراستهم في المدرسة الداخلية تشكيلة واسعة من التجارب مماثلة لمسار دورة الضباط القتاليين في جيش الدفاع الإسرائيلي.

يفتح اعتبارا من شهر تشرين الثاني نوفمبر من كل عام باب التسجيل للسنة الدراسية التالية، حيث يمر المرشحون في الشهور اللاحقة بعملية تصنيف يتم خلالها الاطلاع على قدراتهم الدراسية ومهاراتهم الاجتماعية، تمهيدا لاختيار الطلبة المقبولين في المدرسة الداخلية، مع العلم بأن باب التسجيل مفتوح أمام البنين والبنات الذين يجمعون بين حياة المرحلة التمهيدية للخدمة العسكرية وبين الدراسة في مدرسة “هريئالي” بما فيها الحياة الاجتماعية والمساهمة الكبيرة في حياة المجتمع. وخلال فترة التسجيل تقام في المدرسة أيام مفتوحة يمكن خلالها أخذ فكرة عن الظروف الحياتية وهيئة المدرسة.

للتسجيل في المدرسة الداخلية يرجى الاتصال أيام الأحد إلى الخميس بين الثامنة صباحا والثامنة مساء على الهاتف  04-8695751

ويتضمن الموقع الإلكتروني للمدرسة الداخلية معلومات عن عملية التسجيل والمتطلبات وشروط القبول في المدرسة، والحصول على صورة أكثر شمولا للمدرسة الداخلية العسكرية للقيادة.