كلمة المدير العام

أيها التلاميذ والمعلمون والعاملون وأولياء الأمور والخريجون الأعزاء،

لقد احتفلت مدرسة “هريئالي” العبرية خلال السنة الحالية بمرور مئة عام على تأسيسها، ودخلت بهمة ونشاط القرن الثاني على قيامها.

وقد وضعت المدرسة نصب أعينها الحفاظ على تقاليد عريقة من جهة، والتجدد من جهة ثانية، لتبقى مدرسة رائدة في التعليم والتعلم والمشاركة الاجتماعية.יוסי בן דב

يبلغ عدد خريجي المدرسة ما يربو على 21 ألف خريج يساهم كل منهم بأسلوبه الخاص به في المجتمع الإسرائيلي، إن كان في العلم والصناعة، أو في الثقافة والفن والتعليم والرياضة وغيرها من مجالات الحياة، وهم من خلال ذلك يحققون رؤيا مؤسس المدرسة، الدكتور آرثر بيرام، التي تضمنت تربية أجيال من “الأشخاص المتفوقين الذين يتولون الريادة أينما حلوا”.

إننا نحمل ذكرى من لم يعودوا معنا، وهم شهداء حروب إسرائيل والاعتداءات الإرهابية وضحايا الحوادث والأمراض، من خريجين وتلاميذ ومعلمين وعاملين، ولهم جميعا مكان في قلوبنا.

إنني، وباعتباري خريج 12 سنة دراسية في مدرسة “هريئالي”، وأب لثلاثة أبناء هم أيضا من خريجي المدرسة، وجد لحفيد يدرس حاليا في الصف الأول، أرى من دواعي شرفي أن أرأس هذه المؤسسة المحترمة العريقة. وسوف نقود أنا وزملائي في سلك التربية والتعليم والإدارة هذه المدرسة نحو التحديات التي تواجهنا، وسنحتاج من أجل ذلك إلى التعاون البناء والكامل من لدن “أسرة المدرسة” من تلامذة وأولياء أمور وخريجين.

إننا، وخلال السنة الدراسية الحالية، سوف نواصل تطبيق برنامج “همأراغ” المدرسي القائم على رؤى تتعلق بالدراسة تليق بالقرن ال 21، حيث نسعى لتزويد تلاميذنا بقدرات التفكير الناقد والإبداع والابتكار، وأدوات الدراسة والعمل من التنور اللغوي والعلمي والرياضي ومهارات عمل الفريق، والتي ستعمل مجتمعة على إعداد الخريجين للحياة في عالم متغير يطالبهم بإبداء المسؤولية الشخصية والاجتماعية والمدنية المحلية والكونية، إلى جانب الوعي والمرونة المتعددة الثقافات.

ونحن ملتزمون بذلك يحدونا الحب والمسؤولية والمهنية.

لكم بإخلاص،

د. يوسي بن دوف

مدير عام المدرسة